متابعة: أحمد الليثي - مهند الشناوي - توفي فضيلة الإمام الأكبر الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر صباح الأربعاء بالمملكة العربية
السعودية إثر أزمة قلبية حادة، عن عمر يناهز 82 عامًا.

وكانت الأزمة قد داهمت شيخ الازهر خلال وجوده بمطارالملك خالد الدولى بالرياض
للسفر عائدًا للقاهرة، حيث نقل الفقيد على الفور إلى المستشفى وفاضت روحه إلى
بارئها.

وكان طنطاوي في زيارة إلى المملكة لحضور حفلة منح جائزة الملك فيصل العالمية
لخدمة الإسلام للفائزين بها هذا العام.

وقال سفير مصر لدى المملكة العربية السعودية محمود عوف إنه لم يتقرر بعد مكان
دفن شيخ الأزهر.

وكان طنطاوي يعاني من مرض في القلب، حيث سبق وتم تركيب دعامة بقلبه عام
2006.
وفاة شيخ الازهر محمد سيد طنطاوى بالرياض اثر ازمة قلبية 1_45437

شاهد الفيديو وفاة شيخ الازهر1


وكان أيضًا يعانى من مرض السكر، وتعرض لأزمة صحية نهاية عام 2008 إثر إصابته فى
إحدى ساقيه بالتهابات حادة فى أعصاب الساق، ودخل المستشفى لمدة 10 ايام.

وولد فضيلته في 28 أكتوبر 1928 بقرية سليم الشرقية التابعة لمركز طما في محافظة
سوهاج، وتعلم وحفظ القرآن في مدينة الأسكندرية.

وحصل طنطاوي على الدكتوراه في علوم الحديث والتفسير عام 1966 بتقدير ممتاز، ثم
عمل مدرسا في كلية أصول الدين، ثم انتدب للتدريس في الجماهيرية العربية الليبية
لمدة 4 سنوات، عمل بعدها كعميد بكلية الدراسات العليا بالجامعة الإسلامية في
المدينة المنورة.
وفاة شيخ الازهر محمد سيد طنطاوى بالرياض اثر ازمة قلبية 1_45439

شاهد الفيديو قصة حياة الشيخ الراحل


وتم تعين الدكتور محمد سيد طنطاوي مفتيا للديار المصرية في 28 أكتوبر 1986، وشغل
هذا المنصب حتى تم تعينه شيخا للجامع الأزهر الشريف في عام 1996.

وكان الدكتور طنطاوي، واحدًا من أجل علماء الأزهر وأغزرهم علمًا، لا سيما في علم
التفسير.

لكن هناك من اعتبر بعض مواقفه السياسة ليست موفقة، وأنها طغت أكثر على الجانب
العملي والعلمي في حياته.