كنت أظــن ...،

وكنت أظـــن..،
ولـــــكـــــن ../..،

خــــــاب ظنـــــى ..!

.

،

عندمــا نحسن الظن بالاخرين
،
نعطى ونعطى ونعطى
،
ولا..
ولا ننتــظــر منهم مقـــابــل ..!
.
//
.
نرفع لهــم رآيــــة
،
حســـن النيـــــه
،
ونتجــاوز عن
اخطــائهـــم
،
مهمـا كانـتــ
وايـن ما تكـــون ،
.
//
.
نســــامح
،
نغفر
،
ونشجو بهـــمـ
،
ونججد بهمـ
....
آمـــاآلنــــا
.
//
.
نتعب معهـم
،
ومن أجلــهـــمـ
،
ولاجلـــهـمـ
،
ونتعب منهــمــ
.

.
نظن ..
/
نـظن انهم
أقرب الناس الينا..
،
ونعقد معهم ..
/
نعقد معهم صفقات
الحـــب
و
الاخـــاء
.
//
.
نتراقص ..!
/
نتراقص
طربــا لقربهم منــا
،
ونبكــى ..!
/
حزنــاا لبعدهم عنـــا
.
نظـنـهـــم ..
/
نظنهم انهم
بمثابـة المنه الانسـانى لدينا
لهفواتنــا وأخطائنـــا
،
مثــالا للصدق
،
وأسمى علامــات الاخاء و الود
.

.
نظن ونظن ..
/
نظن انهمـ مصدر السعاده
ونبع الحنان الذى
يطفىء أحزانـنـــــا..
،
ونظن انهم
عطــاء سخى فى وحـشه زمـــن بخيــل
،
ونظن انهم
اول من نهرع اليـنـا
لـو
.
لـو تخلت عنـا الدنيـا باسـرهـــا
،
.
يــكــــبر الظـــن بــهم
ويكبر
،
ويكـــبر


وحيـن تلعب الدنيا
والايـام
والحيـاة لعبتهــا ..!
.
//
.
يصعقنا ضعفهمـ
،
وتخليهمـ
،
وانسحـــابـهمـ
ـ
وبــرودهــمـ
ــــ
ــ
ـ
تخيــب بهم ظنونــنـــــا
،
!!

.
نكتشــف
،
ونكتــشـف
،
انـهم كانوا من مرتدى القلعه الزائــفـه
،
قلعة الاقنعة والاغشيــه

ونكتــشف
متأخرين
ومتاخرين
،
عن طيبتــنــا
وخيبة ظنوننــا
.
//
.
،
كــثــيــرا ما كانت تبدأ
الصور
،
جميـــلة بأعيننــــا
،
/
،
ولـــكـننها
سرعـــان
ما
،
تـتــبــخر ..!
.
عندمـا تظهر حقيقة اصحابها
.

.
فـهــل أنتــم ظننتم،
مثل مـا كنت انا أظـــن
وخـــاب ظنى

فــى النــــــهايـــــه ..؟!
.