همس أصحاب
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

همس أصحاب دخول

نهتم بكم لأنكم الأهم . عائلة همس أصحاب

شاطر

descriptionحبة البركة (الحبه السوداء) المنشطة بيولوجيا تقضى على فيروس c Emptyحبة البركة (الحبه السوداء) المنشطة بيولوجيا تقضى على فيروس c

more_horiz

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
**********************

د. احمد عبد العزيز: حبة البركة (الحبه السوداء) المنشطة بيولوجيا تقضى على فيروس C
الحبة ترفع كفاءة الجهاز المناعى 200 مرة ولها تأثير إيجابى فى كافة حالات الكبد
حوار-الصحفي احمد غانم- مصري الجنسيه (صديق )
ما هي حقيقة حبة البركة المنشطة بيولوجيا وهل بالفعل نجحت في علاج فيروس (س) وهل يمكن لاى مريض بالكبد تناول حبة البركة الموجودة بالسوق كي يشفى ام ان هناك نوع معين منها هو الذي يحقق النتائج الايجابية للمريض وهل تتعرض الحبة لاى تدخلات كيميائية وبيولجية قبل تعاطيها وما هى جرعات التعاطي للمريص منها يوميا كل هذا الاسئلة وغيرها طرحناها على د.أحمد عبد العزيز أستاذ الصيدلة الأكلينيكية بكلية الصيدلة جامعة حلوان والمستشار العلمي لمعامل (اي بي سانك) بجامعة اوفيرن بفرنسا ليجيب عنها عبر سطور هذا الحوار
متى بدأ اهتمامك بحبة البركة كدواء لمرضى الكبد؟
عندما سافرت إلى فرنسا لاحظت اهتمام الفرنسيين بالمواد الفعالة الموجودة فى نبات حبة البركة أكثر من العرب أنفسهم ومن هنا ظهر لى الفهم الحديث لأهمية حبة البركة وأنها شفاء لكل داء حيث اكتشفت أنها تؤثر إيجابياً على مناعة الجسم بمعنى أنها تساعد الجسم أن يكون فى وضعه الصحى السليم والمعروف أن المرض بكافة أنواعه يصيب الإنسان نتيجة خلل فى جهاز المناعة فمن المنطقى أن ما يرفع المناعة ويعيدها إلى وضعها الطبيعى يقاوم المرض وهو ما تفعله المواد الفعالة الموجودة فى حبة البركة وهناك العديد من الأبحاث الهامة التى لا تنشر إلا بعد تسويقها تجارياً فى أوروبا وأمريكا خاصة لمواد فعالة مستخلصة من حبة البركة.

لكن كيف يتم تجيهز حبة البركة بيولوجيا لعلاج كيميائي؟
بعض المدارس الصيدلانية تقوم بتنشيط حبة البركة لرفع كفاءتها فى مقاومة الأمراض وخاصة الأمراض الفيروسية مثل الإيدز والالتهاب الكبدى الوبائى " C وB " وذلك اعتماداً على أن عملية التنشيط ترفع كفاءة حبة البركة فى مقاومة الفيروسات ألف مرة من حبة البركة العادية ، كما أنها ترفع المناعة مائتى مرة أكثر من حبة البركة العادية.

وتتم عملية التنشيط من خلال وضع أنواع معينة من حبة البركة فى حضانات مع سلالات من الكائنات الدقيقة التى تسمى " كرماس اكو اتيكاس " وفى ظروف حرارة ورطوبة وضوء معين يتم خلالها تكوين روابط تساهمية بين الأحماض الأمينية والبولى سكارين الموجود فى حبة البركة .. هذه الروابط التساهمية تجعل حبة البركة المنشطة قادرة على غلق مستقبلات الفيروس الموجودة على سطح خلية المناعة وبالتالى تمنع دخول الفيروس إلى سطح خلية المناعة ومن ثم تمنعه من حقن الحامض النووى الفيروسى داخل خلية المناعة ومن هناك لا يستطيع التكاثر أو تكوين فيروسات جديدة وبالتالى يصبح من السهل أن يقضى جهاز المناعة فى الجسم عليه فحبة البركة المنشطة تستطيع رفع كفاءة الجهاز المناعى مائتى مرة ضعف حبة البركة العادية ومن هنا يستطيع جهاز المناعة أن يلتهم أى أجسام غريبة بما فيها الفيروسات والميكروبات والفطريات بالإضافة إلى أن حبة البركة المنشطة تستطيع زيادة إفراز مادة الجاما انترفيرون التى تفرزها خلايا الجسم وبالتالى تستطيع التخلص من الترسيبات السامة الموجودة داخل خلايا الكبد والتى تحتوى على عنصرى الكبريت والنيتروجين المسببان لتليف الكبد.. والتخلص من هذه المواد يطيل من عمر خلية الكبد ويقاوم التليف ويساعد على تجديد خلايا الكبد.

هل يحدث تغيير فى الخواص الطبيعية أو الكيماوية لحبة البركة بعد عملية التنشيط؟

ليس هناك أن تغيير فى الخواص الطبيعية أو الكيماوية بعد عملية التنشيط .. فنتائج الاختبارات الكيماوية والطبيعية بعد عملية التنشيط لم تختلف عن خواصها قبل عملية التنشيط وإنما اختلف تأثيرها البيولوجى وأصبحت قادرة على القضاء على الفيروسات.

هل حبة البركة العادية الموجود فى الاسواق هي التى يمكن ان يتناولها المريض؟

حبة البركة التي أجريت عليها التجارب ليست هي الحبة العادية المتداولة بالأسواق، فهناك 200 نوع على مستوى العالم، والتي أجريت عليها التجارب كانت من الصين، ولقد سجلت براءة الاختراع لهذا العلاج تحت اسمOriginal Baraka ويمكن استيراده حيث أن هناك شركات إيطالية احتكرت هذا الدواء ويصل سعر العلبة الى 300 جنيه مصري موضحا أن هناك جهات علمية هامة داخل مصر تدرس هذا الكشف منها مركز تيودور بلهارس على كورنيش النيل بالجيزة، تحت إشراف الدكتور إبراهيم مصطفى، الذي أخضعه للتجربة على العديد من المرضى وأثبت فعاليته

هل ثبت يقينا فعالية الحبة المنشطة فى الشفاء من المرض؟
قمنا بعمل اختبارات عديدة لإثبات فعالية حبة البركة المنشطة فى علاج فيروسC من خلال بروتوكلات علمية داخل وخارج مصر وثبت من خلال تحليل P.C.R أن الفيروس يختفى من دم المريض كما أن حالاتهم الصحية العامة تتحسن فى أقل من شهر والمقصود بالحالة الصحية العامة أن المريض بعد تقدم حالته المرضية يعانى من أعراض مثل غمقان لون بشرة الوجه ونزيف اللثة والأنف وعدم القدرة على أداء أى مجهود وشكوى دائمة من وجود انتفاخات وغازات بالقولون وعدم استطاعته هضم الطعام بصورة جيدة مع الإمساك المستمر كل هذه الأعراض تزول فى أقل من شهر وبمتابعة التحاليل المعملية للمرضى نجد تحسن فى إنزيمات الكبد والالبومين والبروثرومين والأشعة التليفزيونية والبليروبين " الصفراء " مما يؤكد قدرة حبة البركة المنشطة على القضاء تدريجياً على التليف الحادث فى الكبد حتى مرحلة معينة وتستطيع حبة البركة المنشطة إحداث هذا التأثير الإيجابى فى كافة حالات الكبد حتى المتقدم منها وحدوث نتائج متميزة..وتؤخذ حبة البركة المنشطة فى صورة كبسولات " 2 كبسولة " بعد الأكل 3 مرات يومياً فى جميع الحالات التى لا تستجيب للعلاج بالانثروفيرون والتى لا يصلح معها الانثروفيرون وهى الحالات المرضية التى حدث لها تليف الكبد.
معلومات عن المرض
*تعريف الكبد
الكبد هو عبارة عن عضو داخلي في الجسم، معقد وكبير الحجم، فهو يزن حوالي 1.5 – 2 كيلوجرام. يقع الكبد أسفل الضلع الأيمن ويقوم بعمل وظائف هامة جداً بالجسم، مثل تنقية الدم بالجسم والتخلص من المواد الضارة وتصنيع مواد حيوية هامة.
*أشارت الإحصائيات الطبية أن حوالي 3% من سكان العالم أي أكثر من 170 مليون شخصاً يعانوا من الإصابة بمرض صامت يقوم بتدمير الكبد وغالباً يجهل الشخص المريض إصابته بالمرض، وذلك نتيجة أن حوالي 90% من المرضي المصابين بفيروس الكبد الوبائي C (سي) لا يظهر لديهم أي أعراض للمرض. معظم مرضي (فيروس C) لا يدركون إصابتهم بالمرض إلا بعد مرور أعوام طويلة من الإصابة وتلف الكبد بشكل كبير جداً وعدم قيامه بوظيفته بشكل كبير
*يكتشف المريض إصابته بفيروس "C" مبكراً في بعض الأحيان وذلك في حالة قيامه بالتبرع بالدم حيث يتم اكتشاف الفيروس عن طريق فحص الدم قبل التبرع
* فيروس "C": هو واحد من عدة فيروسات للكبد الوبائي (إيه ، بي ، سي ، دي ، إي ، جي) وتسبب كل هذه الفيروسات التهاب حاد في الكبد تؤدي إلي حدوث خلل في وظائفه، لكن فيروس C هو أخطر وأعنف هذه الفيروسات فتكاً بالكبد فيؤدي إلي إصابة الكبد بالعديد من الأمراض الخطيرة مثل تليف الكبد وسرطان الكبد والفشل الكبدي وبالرغم من وجود تطعيم ضد فيروسى "A, B" إلا أن فيروس "C" لا يوجد له تطعيم حتى الآن
*الأعراض
لا تظهر أي أعراض مع فيروس "C"، خاصة في المرحلة الأولي له. وإذا حدثت أعراض غالباً ما تكون ضعيفة جداً وتتضمن:
- تعب عام-غثيان وفقدان للشهية آلام في المفاصل والعضلات- ضعف عام في المنطقة المحيطة بالكبد وحتى في حالة تطور عملية الإصابة بفيروس "C"، يشعر المريض بأعراض بسيطة للإصابة وأحياناً قد لا تظهر أعراض الإصابة لمدة تصل إلي 30 عاماً- وتتضمن الأعراض الى جانب الاعراض السابقة اصفرار لون العين والجلد وارتفاع بسيط في درجة الحرارة.

*يقوم فيروس الكبد الوبائي "C" بإصابة الكبد إصابات خطيرة وحدوث خلل كامل أو جزئي في وظائفه حتى إذا لم تظهر أي أعراض له بل وقد يقوم المريض أيضاً بنقل المرض إلي شخص آخر دون الشعور بذلك. لذلك يجب عمل اختبار دم للتأكد من عدم الإصابة بالفيروس خاصة قبل الزواج أو قبل حدوث أي اتصال جنسي أو أي عوامل قد تؤدي إلي اتصال الدم
*أسباب الإصابة
تحدث الإصابة بفيروس الكبد الوبائي "C" عن طريق الدم. ومعظم الأشخاص المصابة بهذا الفيروس تتم عن طريق نقل الدم الملوث بالفيروس لهم ويمكن أيضاً انتقال الفيروس عن طريق استخدام حقن مستخدمة قبل ذلك، حيث تكون الإبرة ملوثة بالدم. وتنتشر هذه الطريقة أكثر بين مدمني المخدرات. ينتشر فيروس "C" أيضاً عن طريق الاتصال الجنسي بالشخص المريض
*عوامل الخطورة
حد تطور اختبار الدم وفحصه من فرص انتشار الفيروس عن طريق نقل الدم، ولكن قبل بداية التسعينيات كانت عملية اختبار الدم أقل كفاءة بكثير من الآن. وقد يحدث انتقال للفيروس عن طريق نقل الدم أيضا وترتفع فرص الإصابة بفيروس الكبد الوبائي "C" في حالة استخدام إبر أو حقن الإدمان (مثل الكوكايين) التي تم استخدامها حتى ولو لمرة واحدةو التعرض لعملية نقل دم أو أي عملية جراحية تطلبت نقل دم قبل بداية التسعينيات أي قبل تطور وانتشار عملية اختبار الدم وفي حالة تعرض شخص يعمل في المجال الطبي لدم ملوث
*متى يجب اللجوء للطبيب
يجب اللجوء للطبيب في حالة الشك في التعرض لدم ملوث أو في حالة ملاحظة تغير لون العين أو الجلد إلي اللون الأصفر أو عند حدوث أي من أعراض الإصابة والتي ذكرناها سابقاً.
إذا كنت تعالج الآن من الإصابة بفيروس الكبد الوبائي "C" يجب اللجوء للطبيب فوراً إذا شعرت بأي من هذه الأعراض(زيادة الشعور الدائم بالنعاس-عدم التركيز أو اضطراب المزاج
القيء-الامساك- آلام أسفل البطن- زيادة الصفراء-التهاب الجلد-ارتفاع درجة الحرارة- فقدان الشهية)
التشخيص
يقوم الطبيب بفحص الدم إذا ظن الشخص أنه قد تعرض لدم ملوث أو لعملية نقل دم منذ فترة. يتم اكتشاف وتشخيص فيروس الكبد الوبائي "C" عن طريق اختبار الدم بالإضافة إلي قيام الطبيب بفحص المريض جيداً ومعرفة تاريخه المرضي وهل تعرض لعملية نقل دم أو أي عملية جراحية قبل ذلك.
قد ينصح الطبيب أيضاً بأخذ عينة من الكبد لفحصها. بالرغم من أن هذه العملية لا تساعد كثيراً في تشخيص الإصابة بالفيروس ولكنها تساعد في تحديد مدى خطورة تأثير المرض ومدى تلف الكبد
المضاعفات
من 15 – 20% من نسبة المصابين بفيروس الكبد الوبائي "C" يتصدون للمرض ويتمكنوا من الشفاء دون حدوث أضرار بالكبد ولكن النسبة الباقية يحدث لهم خلل وأضرار كبيرة بالكبد ويحدث ذلك ببطء شديد ودون شعور المريض بهجوم المرض.
حوالي 85% من المصابين بفيروس "HCV" يحدث لهم تطور حاد ومزمن للفيروس وحوالي 20% من المرضي يصابوا بتليف الكبد في خلال 20 عام من بداية الإصابة. ونصف المصابين بتلف الكبد يصابوا بسرطان الكبد بعد ذلك بالإضافة إلي أمراض الكبد الأخرى
*زراعة الكبد
أصبح الآن أفضل طرق علاج الفيروس زراعة الكبد للمريض المصاب. لكن للأسف عدد المصابين والذين يحتاجون زراعة للكبد أكبر بكثير من عدد الأعضاء المتبرع بها.
لكن هناك تطورات تحدث الآن في عملية زراعة الكبد وتتضمن التبرع بانسجة الكبد من أحد الأقارب الأحياء وانقسام الكبد إلي جزأين وذلك لإمكانية زرعه لشخصين بدلاً من شخص واحد وبالتالي سيتمكن عدد أكبر من المرضي من زراعته
*الوقاية
بسبب عدم وجود تطعيمات ضد فيروس الكبد الوبائي "C" لذلك أفضل وسيلة للوقاية من الفيروس هو تجنب الإصابه به وذلك يتضمن اتباع الارشادات التالية
-البعد عم محارم الله كالزنا
-عدم تبادل أو استخدام السرنجات والإبر مع أي شخص وعدم استخدام سرنجات تم استخدامها أو حتى فتحها من قبل
-عدم تناول المخدرات، فهي أكثر الطرق التي تساعد في انتشار الفيروس
-عدم رسم الوشم قد تكون الأدوات المستخدمة ملوثة وهي تساعد بشكل كبير في انتشار الفيروس
* العناية الشخصية
إذا كنت مصاباً بفيروس الكبد الوبائي "C"، سيقوم طبيبك بإرشادك لتغيير واتباع أسلوب معين في حياتك اليومية.
- هذه الخطوات البسيطة تجعلك في صحة أفضل وأطول وتتضمن هذه الخطوات
-عدم تناول الكحوليات. فهي تساعد علي زيادة أمراض الكبد والضرر به بشكل أسرع
-تجنب العلاجات التي قد تضر بالكبد ويقوم الطبيب بإرشادك عن هذه العقاقير
-اتباع نمط حياة صحي تناول الأطعمة الصحية والتي تتضمن الفاكهة والخضروات والحبوب والقيام بممارسة التمارين الرياضية بشكل دوري وتجنب التعرض للإرها
يجب التأكد من عدم اختلاط أي شخص بك عن طريق الدم يجب تغطية أي جروح تصاب بها وعدم ملامسة أحد وأنت مصاب أو تنزف، عدم مشاركة ماكينة الحلاقة أو فرش الأسنان، لا تقوم بالتبرع بالدم أبداً أو التبرع بأي عضو آخر في الجسم. يجب عليك إخبار زملائك في العمل أنك مصاب بالفيروس لتساعد علي عدم انتشار الفيروس.

...................................


م ن ق و ل

..............................

لكم منى اجمل تحياتى

</I>

descriptionحبة البركة (الحبه السوداء) المنشطة بيولوجيا تقضى على فيروس c Emptyرد: حبة البركة (الحبه السوداء) المنشطة بيولوجيا تقضى على فيروس c

more_horiz
تسلمى على موضوعك الجميل ده
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (الحبه السوداء شفاء نت كل داء الا الهرم)....

descriptionحبة البركة (الحبه السوداء) المنشطة بيولوجيا تقضى على فيروس c Emptyرد: حبة البركة (الحبه السوداء) المنشطة بيولوجيا تقضى على فيروس c

more_horiz
عليه افضل الصلاه والسلام

اشكرك اشرف على المرور الجميل

تقبل احتراااااااااااااااامى

سندريلا الزمن
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى